البلديات
آخر أخبار البلديات
المدونة
من نحن
قبل قرار ”التعبئة“ بلديات لبنانية واجهت ”الكورونا“ بقرار محلي
2020-03-22

نسرين مرعب

 

في 15 آذار الجاري، أعلن مجلس الوزراء مجتمعاً التعبئة العامة، وذلك في إطار مواجهة فيروس "كورونا" الذي بدأ انتشاره في لبنان يخرج عن السيطرة.

إلا أنّ الخطة التي اتخذتها الحكومة، سبقها إجراءات وقائية اتخذتها بعض البلديات اللبنانية، من بينها، بلدية الغازية التي أعلنت حالة الطوارئ يوم 13 آذار عبر مكبر الصوت، وبلدية اللوبية التي منعت التجمعات، والأنشطة الدينية، وعممت في بيان لها الإرشادات الوقائية.

إشارة إلى أنّ البلديتين تتبعان لقضاء صيدا، محافظة لبنان الجنوبي.

وفي متابعة لهذه الخطوات الاستباقية، تواصل "بلديات مونيتر"، مع رئيس بلدية الغازية محمد سميح غدار، الذي قال "نحن كمجلس بلدي عقدنا جلسة بالتزامن مع انتشار أنباء عن الكورونا في لبنان، لنتخذ قراراً بهذا الشأن، فمنعنا التجمعات بالحسينية والجوامع وطلبنا من الناس الصلاة في البيوت. كما منعنا سائر التجمعات في المقاهي ومنعنا النراجيل، وطلبنا من المحال التجارية اتخاذ كل إجراءات الوقاية ومنع التجمع بداخلها"، متابعاً: "طبقنا الإرشادات ضمن قدرة البلدية، ووزعنا أيضاً الكمامات وأدوات التعقيم ضمن نطاق البلدة".

وعند سؤاله عن تقديم مساعدات لمن توقفت أعمالهم بسبب الأزمة، يقول غدار: "البلدية لا إمكانية لها، قدراتنا ضعيفة ولو كان لدينا الإمكانية لتصرفنا. كما أنّ المبادرة الفردية في البلدة فقيرة".

من الغازية، انتقلنا إلى بلدية اللوبية، حيث تواصلنا مع نائب رئيس البلدية، ورئيس اللجنة الصحة فيها علي خليل، الذي سرد لـ"بلديات مونيتر" الإجراءات الوقائية المتخذة.

"نواظب على تعقيم البيوت جميعها والشوارع، وطلبنا من أصحاب المحلات المستأجرة، تخفيض قيمة الأجار إلى نصف أو ثلث القيمة"، يقول خليل، مضيفاً "الجميع هنا متلزمون بالحجر الصحي ونطمئن عليهم باستمرار".

وفيما يتعلق بمساعدة الناس الذين تأثروا بالأزمة، يوضح خليل أنّهم كبلدية يتابعون أوضاعهم، متوقفاً عند المبادرات الفردية "هناك مجموعة من الشبان وزعت حصصاً غذائية على العائلات المحتاجة بالتنسيق مع البلدية، أما صحياً، فأحزاب المنطقة تساعد منذ الأساس بالأدوية والمواد الغذائية وأحياناً الأموال النقدية".