البلديات
آخر أخبار البلديات
المدونة
من نحن
بلدية المنية: ضحية التجاذبات السياسية
2019-07-13

 

 
يتحضّر رئيس بلدية المنية والنبي يوشع السابق ظافر زريقة الى تقديم طعن للمجلس الدستوري بعد استقالة جماعية، تسعة أعضاء، من المجلس البلدي، لتصبح البلدية قانونيًا بحكم المنحلة.

الثغرة التي يعتبر رئيس البلدية السابق أنّها ستشكل مدخلاً لعودته الى رئاسة البلدية هو طريقة احتساب الاصوات. فالمجلس البلدي يتألف من من 21 عضوًا، من بينهم خمسة أعضاء للنبي يوشع، بقي منهم 19 عضوًا فقط، وذلك بعد استقالة عثمان علم الدين بسبب فوزه بمقعد نيابي وإبطال عضوية نبراس علم الدين، قانوناً، كونه ابن شقيق النائب الحالي. وقبل جلسة طرح الثقة بالرئيس زريقة التي كان مقرر عقدها الأسبوع الماضي في 27 حزيران 2019، تقدم تسعة أعضاء مقربون من تيار المستقبل باستقالتهم بسبب خلاف بينهم وبين زريقة.

ويقول زريقة لموقع "بلديات مونيتر" إن عدد الذين استقالوا فعليا 9 وليس 11، ولا يمكن إضافة المستقلين الى المقالين ولذلك هو يحضّر اوراقه لتقديم طعن بما حصل.

أمّا سبب الاستقالة فيعود الى خلاف بين رئيس البلدية ظافر زريقة المدعوم من  النائب السابق كاظم الخير،نائب تيار المستقبل سابقا، وبين رئيس اتحاد بلديات المنية عماد مطرز فالاتفاق الذي رعاه "تيار المستقبل" كان على المداروة بين زريقة ومطر لمدة ثلاث سنوات كما يحصل في عدد كبير من بلديات لبنان. لكن الخلاف السياسي، بين تيار المستقبل ونائبه السابق كاظم الخير أثّر بشكل مباشر على العمل البلدي. وبدل ان يحصل تسلم وتسليم كما كان الاتفاق، قرر رئيس البلدية تحديد جلسة لتجديد الثقة وبحسب ما قال لموقع "بلديات مونيتر" فهو كان يضمن فوزه، لكن الطرف الاخر وهو عماد مطرز استقال ومعه ثمانية من الاعضاء.

زريقة سلّم كل ما يتعلق بالبلدية الى محافظ الشمال رمزي نهرا بعد مرسوم صادرعن وزارة الداخلية، وموقّع من الوزيرة ريا الحسن، يقضي بحلّ مجلس بلدية المنيّة، الذي يضمّ النبي يوشع، في قضاء المنية الضنية شمالًا، وتكليف محافظ لبنان الشمالي القاضي رمزي نهرا، تولي إدارة المجلس، والقيام بأعماله، إلى حين انتخاب مجلس بلدي جديد.

علما أن المنية تعاني من أزمة نفايات بعد قرار وزير البيئة فادي جريصاتي إقفال مكب عدوة الذي كانت تنقل إليه نفايات المنية.