البلديات
آخر أخبار البلديات
المدونة
من نحن
ماذا يحصل في بلدية عرسال؟
2019-06-28

47 دعوى امام النيابة العامة المالية بحقّ رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري حتىّ هذا التاريخ وفي كلّ مرة يخرج من التحقيق ويعود لممارسة عمله بشكل طبيعي.

بعض أعضاء البلدية كموسى الحجيري يقول لموقع "بلديات مونيتر" إن رئيس البلدية محميٌّ من طرف سياسي وهذا الطرف هو الذي يُخرجه من القضايا المرفوعة عليه رغم وجود  مستندات ووثائق تدينه. يتحدث موسى وهو عضو بلدية من اصل 21 عضوا يتألف منهم المجلس البلدي عن مخالفات كبيرة ويصف البلدية بالشركة الخاصة التي تعود بالارباح على رئيس البلدية والمقربين منه. والدليل على هذا الامر هو "بونات البنزين" التي يتم توزيعها على اعضاء البلدية كنوع من الرشوى لضمان تصويتهم لصالح رئيس البلدية الذي يصوّت معه 13 عضوا ما يعني الاكثرية.

عدا عن بونات البنزين يتهم بعض الاعضاء رئيس البلدية ومنهم نائبة الرئيس السابقة ريما كرنبي بجباية غير شرعية من اللاجئين السوريين في بلدة عرسال وذلك عبر دفتر خاص غير شرعي ويقول موسى الحجيري إن هذه الاموال لم تدخل الصندق البلدي وهي وبلغت ما بين 9 الى 11 مليون ليرة شهريا وقد حصل موقع بلديات مونيتر على نسخة من ايصالات هذا الدفتر ونسخة عن ايصال "شرعي" للمقاررنة بينهما.

كل هذه الاتهامات ينفيها رئيس البلدية باسل الحجيري الذي يؤكد انها تشبه  كلام الفايسبوك وهي دون أدلة ولها خلفيات سياسية وليست تنموية. ويقول الحجيري في حديث لموقع "بلديات مونيتر" إن هناك طرف سياسي يعمل ضدّه رافضا ان يسمّيه. وعن الاتهامات بتوزيع "بونات بنزين" يقول الحجيري إن هذه البونات هي للبلدية والعاملين فيها فهناك اليات تحتاج للبنزين كاليات الشرطة وجمع النفايات وغيرها .. الاّ ان احد البونات التي وصلتنا نسخة عنها مكتوب عليه اسم محمود أمون وهو عضو بلدي بعد الطعن بمحمد خالد عودة، أي ان بونات البنزين توزّع ايضا على اعضاء البلدية.

أمّا عن الجباية من محلات اللاجئين السوريين فيقول رئيس البلدية إنّها خاضعة لرقابة النيابة العامة المالية وهي دخلت الصندوق البلدي بالكامل وكل شي مثبت والايصالات جميعها مسجّلة عند أمين الصندق بسبب شغور مركز المحاسب الذي يشغله حاليا مساعد امين الصندوق. وخلافا  لما قاله عضو البلدية موسى الحجيري عن أنه بعد الاستدعاءات المكررة من النيابة العامة المالية اوقف رئيس البلدية الجباية، يقول الاخير إن وقف الجباية سببه تعميم من المحافظة باقفال محلات اللاجئين السوريين وبالتالي لا يمكن استكمال الجباية لأنها تُعتبر تشريعا لهذه المحال .

ويصف رئيس البلدية ما يحصل تعطيل للعمل البلدي وتشويه صورته مؤكدا أن الزملاء في المجلس لا يميزون بين مشاريع تنفذها البلدية ومشاريع ينفذها مجلس الانماء والاعمار وهو يواجه اتهامات الاعضاء باتهامات بسوء ادارة العمل كتزفييت شوارع لاقرباء بسبب وجودهم في اللجان.

فيما يؤكد المعارضون لرئيس البلدية أنّ هناك ملفات كثيرة تُظهر فساد رئيس البلدية وانهم مستمرون في سلوك الطريق القانوني لمقاضاته.