البلديات
آخر أخبار البلديات
المدونة
من نحن
بعد تسجيل 15 حالة إصابة.. هل تُعزل جديدة القيطع؟
2020-05-10

 

تسببت إصابة واحدة بفيروس الكورونا في جديدة القيطع - عكار، في نقل العدوى إلى محيطها، فوصل عدد المصابين اليوم إلى 15. وبحسب المعلومات فإنّ هذه الحالة وافدة ولم تلتزم بالحجر المنزلي بل عوضاً عن ذلك استقبلت المهنئين ما أدّى إلى وقوع هذه الكارثة.
الحالة الوافدة بحسب معلومات "بلديات مونيتور" لم تنقل العدوى فقط إلى محيطها، بل أيضاً إلى المحكمة العسكرية، وذلك بعد احتكاكها بوالد أحد العسكريين، ما تسبب بإصابته وإصابة ابنه وعدداً من زملائه.
خلية الأزمة في بلدية جديدة القيطع، نفت من جهتها الأنباء التي تتحدث عن حالة نقلت العدوى للآخرين، مؤكدة أنّ المغترب الوافد من نيجيريا خضع فور وصوله لفحص PCR  وجاءت النتيجة سلبية، وأوضحت الخلية أنّ هذا الشخص حُجر في بيروت 24 ساعة، ولم يقم بالاختلاط مع أيّ من المصابين.
مع العلم أنّ وزير الصحة حمد حسن كان اوّل من أشار إلى حدوث اختلاط في تغريدة تحدّث فيها عن "مغترب بمنزله يستقبل المهنئين بدل الحجر ويسبب عدوى أسرته ومحيطه".
 شباب هيئة الطوارىء في جديدة القيطع ولتلافي انفجار هذه الأزمة، أطلقوا مبادرة اليوم تقوم على منع الاهالي من الخروج من منازلهم إلاّ في الحالات الطارئة، إقفال مداخل القرية باستثناء المدخل الرئيسي الذي سيخضع لراقبة شرطة البلدية، وإفقال المساجد والمقاهي.
نائب رئيس بلدية جديدة القيطع الشيخ مصطفى الجعم، أشار لـ"بلديات مونيتور"، إلى أنّهم يقومون بالفحوصات وتتبع الحالات، وأنّ عدد الفحوصات التي أجريت حتى اللحظة هي 180. ووفق نتائجها سيتم تحديد إجراءات فحوصات جديدة.
بحسب العجم فإنّ هناك توّجهاً لعزل المنطقة وهذا سيحسم يوم غد بعد الاجتماع مع المحافظ والأجهزة الأمنية.

إلى ذلك فإنّ مصدر انتشار الفيروس وفق العجم ليس المغترب كما تردد، وإنّما مؤهل بالأمن العام متقاعد نقل العدوى إلى أفراد عائلته البالغ عددهم 13.